آهٍ أيتها الشّمس أنضجيني *

قبل أن تتنزهوا هنا بقراءة ما كُتب . . أنصحكم بزجاجة مرطبات باردة  

أظن انني متاخرة في الكتابة عن الصيف والإجازة ولم يتبقى سوى شهر ونصف تقريباً حتى يغادرنا بطلّة سبتمبر ، وهذا الحاصل في دول العالم حيث يبدأ الصيف في يونيو وينتهي في سبتمبر لكن ما يحصل عندنا مبالغةٌ من الطبيعة !

لقد مللنا من الجو الحار ولا حل سوى أننا تكيفنا معه ، .. لكن الى متى ونحن ننظر للصيف كضيف لا بل كمقيم دائم لن يزول ، والى الشمس كنافذةٍ من جهنم !

وكالعادة ، الأغلبية يفضلون الشتاء عن الصيف .. لماذا ?!

– ببساطة لأنه برد !!!!

والأخرى قالت بعد تفكير عميق :

– الصيف أحلى له مذاق و نشوة ، فرفشة ، بحر ، إجازة ، يوحي بالانشراح  فالشمس مُشرقة والسماء صافية على الأغلب، في حين أن الشتاء نقضيه بالقرب من

المدفئة ، متدثرين ، مصابين على الأقل بعطاسِ ورشح خفيف !!

.. صحيح انا أتفق كذلك معها ، كل الفصول الأربعة جميلة وهي هدية من الله بدوران الأرض حول الشمس كـ فراشةٍ حول مِصباح ليلي !

لكني أحب الصيف !! وسأعطيكم مبررات مقنعة لتفضيلي له :

فقد استعرض علماء  أسباباً أساسية تحدد أفضلية الصيف وتميزه على فصول السنة الأخرى فيما يتعلق بصحة الإنسان ونشاطه وحيويته..

ألخصها لكم كالتالي :

*  أنه يقلل من خطر الإصابة بالأزمات القلبية في حين يصف العلماء الشتاء بفصل النوبات القلبية وارتفاع الكوليسترول والكآبة !

* الحصول على المستويات العالية من فيتامين د الذي يحتاج انتاجه في الجسم إلى أشعة الشمس خاصةً مابين السابعة والتاسعة صباحاً .

* في زيادة إقبال الناس خلال الصيف على تناول الخضراوات والفاكهة الصيفية الغنية بفيتامين ج أو c كالتوت والفراولة وتحتوي على مركبات نباتية  مضادة

للأكسدة تعمل على تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة وأهمها السرطان.

* أفضل الأوقات للأنشطة والسباقات الرياضية، والمشاركة في برامج الرشاقة واللياقة البدنية .

* إقبال الناس على الإكثار من شرب الماء الذي يعتبر مصدر الحياة  !! ولاتخفى عليكم فوائده !

* يكمن في تقليل خطر الإصابة بالتجلط والانسداد الرئوي، حيث يساعد الجو الدافئ على توسيع الأوعية الدموية، فتسمح للدم بالمرور والدوران بشكل أفضل. ويساعد

 الجو الجاف والمشمس والصافي بتقليل نوبات الصداع بينما تشع الأجواء الغائمة والرطبة كما في الشتاء بظهور الأعراض .

.. أ.هـ

 على الرغم من كل هذه الفوائد نهرب دائمًا من الصيف الى مناطق باردة وجو غائم  ، في حين أن الناس في المناطق الباردة يعشقون الشمس مشرقة والسماء خالية من الغيوم 

وقد وصفَ أحدهم مناخ جنوب أوروبا الحار الشبيه بمناخنا : ( what a nice weather there )! وأنا إذ أتفق معه وأردد لرفيقاتي : أموت حر ولا أموت برد !

باختصار …. الصيف فصل الشمس والفواكه والفيتامينات والرشاقة والتوازن العاطفي!