الحياة حكمة عابرة  ولكل شيءٍ في أرض ِ الله دلائل   بك يا أرضي مسارح القدسية تعلو ويُسَاق  الإرهاب إلى المقاصل   ضياءُ الشمس يرنو في راحتيك وضياءُ الحياة يسمو في الفضائل   لروح الفضيلة عينٌ ثالثة وكل العيون في مَرايا الضّوء قنّادل   تنفينا من الظل لنسكن شرياناً معشباً ، وأفل زهر ذابل   ياه ! ما ألطف لو ناولت رغيفَ الحب للبرايا أيتاماً ، أرامل   رَوح ورَيحان لـ رُروحٍ تغمرها الهمم تزرع في الأفق السنابل   لضميرٍ اخضر يقظ ، يجلي من الأرض دماءاً قنابل   فتّش عن الضيَاءِ أينما حل في أغصان الأيك في أدب المحافل   في جُعبة الأتقياء رحيق السماء تجدها عذبةً في ترتيل العنادل   الحيَاةُ نظرٌ عامرة فالتمس كل حقلٍ أصابه وابِل