في كل الصَّباحات   تُشغلُ كشّافها الكبير تبحثُ عن قلبٍ ممسوحٍ بالقنوط .. بالسقوط ينتشرُ الضوء في كل مساحات الحزن قلب الجداول ِ ما بينَ أكْوَاخٍ وأشجَارِ بلّوط   في الظهيرات تُشَاكِسُ التلاميذ تُرهقُ العمال بغيظها بينما .. يحبُها صُنّاع النبيذ تطرح الحب بأنوارها أحبتها القلوب بدفئها بظلها .. كأجمل التعاويذ   في النّهارات الباردة  تبدو تلك المدورة في السّماء كأجمل ما يكون .. كـَ قُرص تمرٍ هندي جِدُّ لذيذ   في المساءات تنفذ كهرباء المجرة فتضيع الأحلام والأوهام في أعشاشِ القُبّرات و بطون البًحيرات الصّغيرة والكبيرة وتحلو لدى البعضِ السّمرات سمرةٌ توحدية مع كشّافٍ أصغر معلقٍ في العُلا وسمرة مع المغفلين ولدى البعض الآخر ، سمرة مع الله بالصلوات .. وتأتي الصباحات من جديد وكل يومٌ تظهر فيه هذه الـمُدوّرَةُ في السّماء…