العمل الفني يعكس النظام الكوني ، دون أن يستفسر عنه * يتناول المفكّر علي عزّت بيجوفيتش في فصلين من كتابه الإسلام بين الشرق والغرب عن ظاهرة الفن ، معناه وأبعاده .. لم أملك إلا أن انقله بتصرف هنا لاعجابي بهذا الزخم الفكري . في مقارنته العلم بالفن يقول : العلم دقيق ، أما الفن فصادق ؛ انظر الى لوحة لوجه إنسان أو منظر طبيعي ، كم هما صادقان ! إن فيهما من الصدق أكثر مما في أي صورة فوتوغرافية للوجه ، أو للمنظر الطبيعي ، وكما تعلمنا أن الفن الأكاديمي الغير مخلص يصنع وجهًا ميتًا أو فردًا غفلاً ، من شخصية حية وحرة < وأعتقد شخصيًا بأن ذلك صحيح كون الصورة الفوتوغرافية لا تصور سوى لحظة ما ، حالة شعورية وانفعالية مؤقته .. فلا تظهر مدى صدق داخلنا…